ما أكثر أبطال السنة رحمهم الله


ففي يوم الخميس هجم الأخ عبد الملك الضالعي مع إخوانه الأبطال على الحوثيين الأشرار في كتاف وكان ممن قد توغل في العدو وكان قد ذبح حوثيًا بيده الطاهرة ونكل بعدد منهم وأرداهم قتلى بين يديه فتجمع عليه بعض الحوثيين واتصل عبد الملك بأخيه في دماج وقال له: أنا محاصر من جميع الاتجاهات هل ترى أن أقاتل أم أسلم نفسي فقال: له أخوه قاتل ولا تسلم نفسك.
وفعلاً قاتل وهو مجروح حتى قُتِل بعد أن قتل عددًا من الحوثيين وشرد بهم
فلله درك أيها البطل المغوار لقد فعلت في الحوثيين ولقنتهم درسًا لن ينسوه بإذن الله