شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
(المحافظة على صلاة الأوابين) خطبة جمعة في مكة 7 جمادى الأخرى 1439هـ
أبو عبد الله خالد بن محمد الغرباني الهاشمي

(المحافظة على صلاة الأوابين)

 

خطبة جمعة في مكة 

7 جمادى الأخرى 1439هـ

 

 

ومما ورد في الخطبة :

أوصاني خليلي بصيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أرقد.
رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة


"يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى".
رواه مسلم عن أبي ذر



بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعثا، فأعظموا الغنيمة، وأسرعوا الكرة: فقال رجل: يا رسول الله! ما رأينا بعثا قط أسرع كرة، ولا أعظم غنيمة من هذا البعث. فقال:
"ألا أخبركم بأسرع كرة منهم، وأعظم غنيمة؟ رجل توضأ فأحسن الوضوء، ثم عمد إلى المسجد، فصلى فيه الغداة، ثم عقب بصلاة الضحوة، فقد أسرع الكرة، وأعظم الغنيمة".
رواه أبو يعلى عن أبي هريرة



إن الله عز وجل يقول: يا ابن آدم! اكفني أول النهار بأربع ركعات؛ أكفك بهن آخر يومك".
رواه أحمد عن عقبة بن عامر


لا يحافظ على صلاة الضحى إلا أواب، -قال-: وهي صلاة الأوابين 
رواه الطبراني عن أبي هريرة


صلاة الأوابين حين ترمض الفصال»
رواه مسلم عن زيد بن أرقم



من صلى الغداة في جماعة، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين؛ كانت له كأجر حجة وعمرة، تامة تامة تامة ".
أخرجه الترمذي عن انس



" من صلى الضحى ركعتين؛ لم يكتب من الغافلين، 
ومن صلى أربعاً؛ كتب من العابدين، 
ومن صلى ستاً؛ كفي ذلك اليوم، 
ومن صلى ثمانياً؛ كتبه الله من القانتين، 
ومن صلى ثنتي عشرة ركعة؛ بنى الله له بيتاً في الجنة...".
أخرجه الطبراني. عن أبي الدرداء

 


أضيفت بتاريخ 08 جماد ثاني 1439 عدد مرات الإرسال 0 عدد المشاهدات 1282