شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
جواب حكيم من الإمام الوادعي رحمه الله حول طلب العلم والجهاد في سبيل الله.
أضيفت بتاريخ 11 جماد ثاني 1441
آ((الإمام المجدد مقبل بن هادي الوادعي - رحمه الله -))آ

📌جواب حكيم من الإمام الوادعي رحمه الله حول طلب العلم والجهاد في سبيل الله.

📌وفيه رد لمن ينفر ويخذل طلبة العلم عن الجهاد وبأن طالب العلم ليس حول جبهات ولا حمل السلاح لقتال الروافض.

📌وكذلك رد لمن يوزع الناس وأن الجهاد الحالي يقوم به العوام!.

فهذه فتوى الإمام مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله بين أيدينا ليظهر لنا بجلاء من هم طلابه النجباء الذين ساروا على منهجه الدي كان يسير عليه وهو منهج السلف الصالح.

 

📌 العلامة مقبل الوادعي:رحمه الله 

 

السؤال

طلب العلم أقدم أم الجهاد في سبيل الله ؟

الجواب

 

📘ينبغي لطالب العلم أن يجاهد في سبيل الله ، فممكن أن يطلب العلم ويجاهد في سبيل الله ، لا ينبغي أن نوزع أنفسنا هؤلاء طلبة علم ، وهؤلاء مجاهدون في سبيل الله ، المجاهد يكون أجل الناس بدينه ، وطالب العلم أيضاً يكون أجهل الناس بالسياسة وبالحرب ، فالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " إن بني إسرائيل كانت تسوسهم أنبياؤهم كلما هلك نبي خلفه نبي " ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كان إليه المنتهى في السياسة ، وهو من بدء أمره جهاد في سبيل الله . 

 فلا ينبغي أن تحدثنا أنفسنا أن نوزع أنفسنا ، هؤلاء لطلب العلم ، وهؤلاء للجهاد في سبيل الله ، بل ينبغي للمسلم أن يجاهد في سبيل الله ، وأن يطلب العلم كما هو شأن الصحابة ، وشأن عبدالله بن المبارك رحمه الله تعالى . 

 

 -------------- 

 راجع كتاب المصارعة ( ص 502 )

للإستماع للصوتية🔊⬇⬇🔊

 

http://muqbel.net/files/fatwa/muqbel-fatwa1092.mp3

عدد المشاهدات 167