شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
قال أبو على البغدادي : كان ببغداد شاعران أحدهما صاحب حديث، والآخر معتزلى، فاجتاز بي المعتزلى يوما.....
أضيفت بتاريخ 22 شعبان 1440
أبو عبد الله خالد بن محمد الغرباني

قال أبو على صالح بن محمد البغدادي :

كان ببغداد شاعران

أحدهما صاحب حديث، 

والآخر معتزلى، 

فاجتاز بي المعتزلى يوما فقال لي :

يا بني كم تكتب؟! يذهب بصرك ! ويحدودب ظهرك، وتزدار قبرك ، ثم أخذ كتابي وكتب عليه :

إن القراءة والتفقه والتشاغل بالعلوم                 أصل المذلة والإضاقة والمهانة والهموم

 

قال : ثم ذهب وجاء الآخر فقرا هذين البيتين فقال :

كذب عدو نفسه بل يرتفع ذكرك وينتشر علمك ويبقى اسمك مع اسم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى يوم القيامة ثم كتب هذين البيتين :

إن التشاغل بالدفاتر والكتابة والدراسة      أصل التقية والتزهد والرياسة والسياسة


ذكرها الخطيب في تاريخ بغداد جزء 9 صفحة 323 قال :

أخبرنا القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي أخبرنا عبد الله بن موسى السلامى إجازة قال قال لي أبو نوح سنان بن الأغر الأديب قال لي أبو على صالح بن محمد البغدادي .....

رجال السند :

  • القاضي أبو العلاء محمد بن على الواسطي :

قال الحافظ في لسان الميزان  : ضعيف . وقال : قال :الخطيب رأيت له أصولا مضطربة وأشياء سماعه فيها مفسود أما مصلح بالقلم وأما مكشوط وروى حديثا مسلسلا بأخذ اليد رواته أئمة .

  • عبد الله بن موسى السلامى :

قال الحافظ في لسان الميزان  : قال الخطيب : في رواياته غرائب ومناكير وعجائب روى حديثا ما له أصل سلسله بالشعراء . وقال الحاكم صحيح السماعات إلا أنه كتب عمن دب ودرج من المجهولين وأصحاب الروايات ثم قال وكان أبو عبد الله بن مندة سيء الرأي فيه وما أراه كان يتعمد الكذب في نقله .

  • أبو نوح سنان بن الأغر الأديب :

لم أجد له ترجمة .

  • أبو على صالح بن محمد البغدادي :

هو صالح بن محمد بن عمرو بن حبيب بن حسان بن المنذر بن عمار أبى الأشرس الأسدي مولى أسد بن خزيمة يكنى أبا على ويقلب جزرة وكان حافظا عارفا من أئمة الحديث .

عدد المشاهدات 419