الشبكة العلمية شبكةٌ مسروقةٌ من شبكة العلوم السلفية

شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
رحم الله فقيه اليمن (إضافة تعليق1) (إضافة تعليق2) (إضافة تعليق3)
أضيفت بتاريخ 09 ذو القعدة 1438
أبو عبد الله خالد بن محمد الغرباني الهاشمي
رحم الله فقيه اليمن عبد الرحمن بن مرعي العدني ورحم الله من لقبه بهذا اللقب.
 
لم أتوقع أن من يترحم على فقيه اليمن بأنه سيُخرج ويُبَدع ويُحَزب ويُهْجر إذا لم يتراجع من الترحم بل وصل الأمر إلى الاستعانة بالحكومة النصرانية لإخراجه! ومن أين؟!، من بلاد تنزانيا!!
 
 
المادة المنتشرة للأخ عبد القوي الحزمي في تنزانيا وهو يشكو ويتعجب من طلبةِ علمٍ محسوبون على الشيخ يحيى ويزعم بأن الشيخ أفتاهم بهجر وإخراج عبد القوي إذا لم يتراجع .
يمكنك سماعها من هذا الرابط :
 
http://aloloom.net/upload/m/1111.mp3
 
مثل هذا الأمور تحتاج توضيح من الشيخ واصدار بيان إن لزم الأمر، لا سيما والمادة الصوتية منتشره بكثرة، أو بيان من الشيخ عدنان المصقري.
 
=========
إضافة 1:
هذا التسجيل الصوتي جمع لنا ثلاثة أطراف : 
الطرف الأول وهو الأخ عبدالقوي الحزمي والذي تكلم عن فتنة عاشرها حاربته وبدعته وحزبته بناء علي فتوي للشيخ يحيى.
وعبدالقوى أظنه عبدالقوى بن عائض  البعني وضعه الشيخ في طبقاته في الطبقة الأولى وقال عنه خطيب ومدرس له رسالتان في الإملاء وحكم العزاء.
لكن بما أنه ترحم على العدني فهو في القائمة السرداء .

الطرف الثاني : وهم أشخاص  لم يسمهم عبدالقوي وهم الذين قاموا بعملية التبديع والتفسيق والاستعانة بالشرطة النصرانية ومستندهم في ذلك فتوى للشيخ يحيى الحجوري .

الطرف الثالث فتوى للشيخ يحيى التى نشرها الطرف الثاني في الوات ساب. ولا نعرف كل محتواها إلا ماذكره الأخ عبدالقوي كما هو في المادة.

فإن كان الطرف الأول كاذبا فيلزم الطرف الثاني والثالث البيان .

وإن كان الطرف الثاني كذبه فيلزم عبدالقوي البيان وقد بين وكذلك يلزم الطرف الثالث بيان كذلك.

وإن كان الطرف الثالث لم تصدر منه فتوى فيلزمه البيان وتكذيب من نشروا عنه كلاما باطلا.
وإن صدرت منه فتوى بذلك فوجب عليه أن يبين ملابساتها ويوضح مقصدة.

ثم رأيت ملزمة لأم اليمان تدافع عن الشيخ عدنان تبين أن عبدالقوي لم يترحم على العدني فقط بل وأثنى عليه 
أقول : وهل من يثنى على الشيخ العدني يتم التعامل بتلك الطريقة الوحشية ويتم الاستعانة بالشرطة النصرانية ضده ، ثم يبدع ويحزب ويهجر!.
ولا أظن أنه يكفي انكار عدنان عليهم بل لا بد من بيان واضح لا سيما ونحن في عصر سرعة البيانات.
وفقنا الله للسنة والثبات عليها.

تواصل بي بعضهم 
ما معنى قولك فقيه اليمن فقلت له هذا وصف يعرف به الشيخ عبدالرحمن رحمه الله قاله فيه الإمام مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله .

ولا استبعد بعض الجهال يكرر معي ما حصل لعبدالقوى الحازمي.


========
إضافة 2
وصلني من بعض الحذاق رسالة فيها بيان صادر عن أهل السنة والجماعة بدولة تنزانيا وفيه رد على الأخ عبدالقوي الذي أصبح في ليلة وضحاها ملبسا وطعانا (مجدعا) ولو من طرف خفي في الشيخ يحيى.

وهكذا من أرادوا اسقاطة فأول جريمة يلصقونه بها هي أنه يطعن (ويجدع) في العلماء، وليس في قاموسهم إلا عالم واحد ينتظر الناس في العالم ماذا سيقول كما قال بذلك بن عبووود أصلحه الله .

والآن أصبحت البيانات جماعية ومن جماعات تتخذ لها بؤرا ومقرات لا ندري أين مكانها لإسقاط أهل السنة، 

وما بقي إلا إصدار ختومات وأوراق رسمية !.

هذه الجماعة المزعومة التي أصدرت البيان مجهولة ولم تذكر حتى بعض أفرادها. ولم تذيله بختم ولم يتم نشره حتى في الشبكة المسروقة .

وبهذا تتوسع الفتن من بيانات مشايخ إلى بيانات جماعية وقد كانوا ينكرونها أمس على أبي الحسن المصري واليوم ألبسوها لباس السلفية وشبهوها ببيانات اللجنة الدائمة للإفتاء!!.

فأهل السنة الشرفاء بانتظار بيان من الشيخ وفقه الله يبين ذلك .
أو مزيد بيان من الأخ عبدالقوي لمعرفة ملابسات الموضوع لأن الأمر يمس سمعة أهل السنة في العالم.
فليس من السهولة بمكان أن يتم الهجر والتبديع لمجرد ترحم الرجل على الشيخ عبدالرحمن رحمه الله.
 
 
 
========
إضافة 3

نبهني أحد الإخوة بأن بيان تنزانيا تم تذييل اسم الشيخ عدنان المصقري عليه فدخلت موقعه فلم أجده وهذا مريب ، ثم اتضح أنه منشور في الشبكة العلمية المسروقة.

وهذا من العجائب أن ينشر البيان الجماعي ثم بعد فترة يذيل باسم المصقري والحبيشي تفاديا حتى تنفى عنه ا
لجهالة .

ولست هنا مدافعا عن الشيخ عبدالقوي الحزمي فهو من الطبقة الأولى في كتاب الطبقات للشيخ يحيى فقال عنه خطيب ومدرس له رسالتان في الإملاء وحكم العزاء.

وهو يملك قلما فهذا شأنه.

لكنني أنبه بتنيهات ؛

أولا : أكرر وأقول لسنا بحاجة للبيانات الجماعية فهي لم تكن في أسلافنا بهذه الطريقة المبتدعة !
وليست دليل حق .
والبيان مذيل فى آخره باسم أهل السنة والجماعة ولا يختلف معي أحد أنه يدخل فيه العاصي والطائع والصغير والكبير والمرأة والرجل وهذا استخفاف في استخدام أهل السنة والجماعة .

فعندما يحصل الخطأ في هذا البيان سينسب إلي جميع أهل السنة والجماعة في تنزانيا.

كذلك من الصعب الجزم بأن هذا البيان وافق عليه كل أهل السنة والجماعة في تنزانيا.

ولذلك أكرر لإخواني بكلام الشيخ يحيى في أصحاب براءة الذمة عندما أصدروا ذلك البيان الجماعي وكيف أنكر عليهم .
واخترت كلام الشيخ يحيى لأنه كما قال أبو بلبل : إذا سكت ينتظر الناس ما يقول وأنه لا نظير له في هذا الزمان!.
فقال هدانا الله وإياه للحق في طبقاته :
" ولم ينته أبوالحسن إلى هذا الحد بل ذهب يكتل عددًا ممن استغل في تكتيلهم أموال جمعية البر، 
وأبوالحسن يعترف بذلك أن الجمعية تكفل له نحو ثمانين واحدًا، ولما (احتاج لهم أوعز إليهم بالتصويت) ، فصرخوا في ورقة باسم ((براءة الذمة)).ا.ه

أقول واليوم تكرر براءة الذمة بثوب جديد وبلباس السنة.!.

فما هو الفرق؟!.
بل بيانات أصحاب براءة الذمة تضمنت مشايخ وطلبة آنذاك وبيان تنزانيا لم يستثني أحدا من أهل السنة في تنزانيا، وهذا من التهويل لضرب الخصم ولو بالباطل.

فلا بد من التوبة من هذه البيانات وتركها وعدم الرجوع إليها وعدم التسرع والتهافت على اصدارها.
ولنشغل طلبة العلم بالعلم وطلبه بدل هذه البيانات الجماعية.

يتبع إن شاء الله.
عدد المشاهدات 6067