خمسون نصيحة في أسلوب النصيحة لولاة الأمر

شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
يا أبا بلال : صراخك على قدر ألمك
أضيفت بتاريخ 11 شوال 1438
(أبو عبد الله خالد بن محمد الغرباني الهاشمي)

يا أبا بلال : صراخك على قدر ألمك

والجواب على صراخك وهذيانك باختصار :

 

أولا : عليك أن تحسن قراءة القرآن فقد كثرت تحريفاتك فيه، ربما لأنك أغرقت في علم النحو، ففي كل رد ترد عليّ تحرف الآيات.

 ففي الرد الأول أخطأت في سورة الضحى .

وفي الرد الثاني أخطأت في آيتين. 

والآن في الرد الثالث أخطأت في آيتين، أسعفك أنيس بواحدة فعدّل لك آية بصوتك وغفل عن الثانية وهي قول الله تعالى : (بل نقذف بالحق... ) وأنت حرفتها (ونقذف بالحق) مما يدل أنك لا تصلح لتعليم العامة فضلا عن طلبة العلم ، فاتق الله في كتاب الله، فقد صككت أسماعنا بكثرة تحريفاتك .

 

ثانيا : كثر سبك وشتمك لأهل السنة الشرفاء ويكفي الرد على سبابك وهذيانك بكلام شيخ الإسلام رحمه الله حيث قال: 

"هَذَا الْكَلَام لَيْسَ فِيهِ مِنْ الْحُجَّةِ وَالدَّلِيلِ مَا يَسْتَحِقُّ أَنْ يُخَاطَبَ بِهِ أَهْلُ الْعِلْمِ. فَإِنَّ الرَّدَّ بِمُجَرَّدِ الشَّتْمِ وَالتَّهْوِيلِ لَا يَعْجِزُ عَنْهُ أَحَدٌ. وَالْإِنْسَانُ لَوْ أَنَّهُ يُنَاظِرُ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلَ الْكِتَابِ: لَكَانَ عَلَيْهِ أَنْ يَذْكُرَ مِنْ الْحُجَّةِ مَا يُبَيِّنُ بِهِ الْحَقَّ الَّذِي مَعَهُ وَالْبَاطِلَ الَّذِي مَعَهُمْ. فَقَدْ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ {ادْعُ إلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} وَقَالَ تَعَالَى: {وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}" . مجموع الفتاوى (4/ 186).

 

ثالثا : طلبتَ أن تسمع صوتي ولعل (أنيس) هداه الله نسي أن يسعفك بمحاضراتي وخطبي المنشورة فلو تنبهه بذلك، وأسأل الله أن ينفعك بما تسمع من محاضراتي وخطبي وتترك الغلو في الرجال، وتبتعد عن (التجديع)! في علماء الأمة من طرف خفي، وتعود إلى رشدك وترجع إلى فنك فهو خير لك.

 

كتبه 

أبو عبدالله

خالد بن محمد الغرباني 

ضحى الأربعاء

11شوال1438

عدد المشاهدات 608