الشبكة العلمية شبكةٌ مسروقةٌ من شبكة العلوم السلفية

شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
لماذا تكتم الحق يا عبد الحميد الحجوري؟. ومامصلحتك في ذلك؟.
أضيفت بتاريخ 20 شعبان 1438
أبو عبد الله خالد بن محمد الغرباني الهاشمي

لماذا تكتم الحق يا عبد الحميد الحجوري؟.

ومامصلحتك في ذلك؟.


بسم الله الرحمن الرحيم

ولا حول ولا قوة إلا بالله


ففي 25رجب1438 راسلني أخي عبد الحميد الحجوري برسالة وهذا نصها : (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالك واسال الله لنا ولك التوفيق. يقول الله تعالى الصلح خير وقد كلمت الشيخ يحيى حفظه الله تعالى أمس فاشار ان أقوم به بينكم) ا.هـ .

فرددت عليه فرحا : (نرحب بأي صلح يصلح الأمور ويردع الباغي)

فحصل اللقاء في الحرم المكي  غرة شعبان1438 .

 

وفعلا عرض عليّ الصلح ، وكان معنا في الجلسة الأخ الفاضل عبد الله الجحدري والأخ الفاضل شدوان القرشي وكان ملخص صلحه :

أن يعتذر حسين الحجوري لما قام به تجاه شبكة العلوم السلفية .

وأن نقبل منه اليمين حول تصرفه في بريد ومراسلات الأعضاء لأنها أصبحت بين يديه فنكتفى باليمين .

ومقابل ذلك أن يكون مع حسين تلك النسخة (المسروقة) وتستمر كما تستمر شبكة العلوم السلفية وهذا هو محل الظلم والبغي.


لذلك لم أقبل به، لأنه ليس فيه إصلاح ما أفسد كما هو مقرر في التوبة، وليس هناك أي مبرر لهذا العمل طالما أنني لم اقترف ما يوجب هذا التصرف، ولم أتحجر على الشبكة كما يزعمون وقد بينت سبب إغلاق المجالس المؤقت، وكذلك لا أعارض فتح شبكات سلفية لكن بدون سرقات.

 

انتهى لقاء الصلح وشكرت له سعيه فيه لا سيما وقد أقر بخطأ حسين، وذلك واضح جلي .


فلما خرج بيان الشيخ يحيى بتأريخ  7شعبان1438 تفاجأت! ببيان أخينا عبد الحميد الذي يخالف ما سمعته منه عندما جلست معه إبان الصلح!!

فمما قال في بيانه : (فأنا على ما قال الشيخ)!

يا شيخ عبد الحميد : هل تعلم أن الشيخ يحيى جانب الصواب وخالف بيانه للواقع، وبإقرارك في جلسة الصلح في تخطئة حسين الحجوري فمالك اليوم تنكص على عقبيك؟! .

وما الداعي لذلك؟، وأنت في غنى عن مثل هذه التصرفات.

أَمَا كان يسعك السكوت وأنت في موضع الصلح يا مصلح!  كما هو حال المصلحين الشرفاء .

 

بيانك يا شيخ مبني على نصرة الظالم وليس نصرة للمظلوم .

فاتق الله وراجع نفسك قبل لقاء الله ، وبين للناس الحق .

وأطالب من حضر جلست الصلح وهما الأخوان عبد الله الجحدري وشدوان القرشي بأن يدليا بشهادتهما في حال لم يبين عبدالحميد الحق الذي كتمه ،وهو خصمي يوم تبلى السرائر.


بل قد اتصل بي أكثر من أخ يقول لي : أكثر ما أدهشنا هو بيان الشيخ عبدالحميد الحجوري لأنه كان يقر بأن ما قام به حسين خطأ.

وهذا الموقف له شبيه لا داعي لذكره الآن، نجعله في حينه .

نعوذ بالله من التقليد الأعمى .


رسالة طريفة  :

أحد مشايخ البيانات التقى به أحد الإخوة فقال له : يا شيخ هل علمت ماذا فعل حسين الحجوري بشبكة العلوم السلفية ؟.

فقال : ماذا فعل ؟

فأخبره الأخ بالقرصنة .

قال : إذا كان كذلك فحسين غلطان .

وأقر بغلط حسين  .


قال أبو عبد الله الغرباني : ما زلنا نؤمل الرجوع للحق ونصرة المظلوم ودفع البغي عن أخيهم ولا سيما من المشايخ الذين تعجلوا في إصدار البيانات بارك الله فيهم .

 


كتبه أبو عبد الله

خالد بن محمد الغرباني

المشرف العام على

شبكة العلوم السلفية

20شعبان1438

عدد المشاهدات 1565