شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
رسالة إلى المشايخ الذين أصدروا البيانات
أضيفت بتاريخ 15 شعبان 1438
خالد بن محمد الغرباني الهاشمي (أبو عبد الله)
السؤال : هل ما قام به المشايخ من بيانات مناسب ؟.
الجواب : ما قام به المشايخ من بيانات هذا شأنهم في نشر كتبهم ومؤلفاتهم ولا أحجر عليهم ، وأنا لم أطلب منهم نشرها في العلوم السلفية وليس بيني وبينهم شيء ، وإنما حالهم كحال من أحسن الظن بهذه الشبكة كونها تنشر ميراث العلامة المجدد الوادعي رحمه الله وطلابه البررة ثم أنهم خلف ووراء وبعد بيان الشيخ يحيى ولا يعرفون ما يجرى ولكن تتابعوا على بيان الشيخ حبا فيه وثقة فيه، وجلهم كان يدخل بيتي ويجلس على بساطي، وليت أحدهم رعى تلك الإخوة والعشرة وبذل نصحه لي وراسلني حتى برسالة أو استفسار ، بل انهالت البيانات ربما لسرعة سوء ظنهم بي متناسين قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ((الدين النصيحة)) وكأنهم في شوق لسقوطي أسأل الله الثبات على السنة. 
ولا يخفى عليهم أهمية النصيحة سرا وأثرها :
قال علي رضي الله عنه : (إذا نصحتني فانصحني بيني وبينك ، فإني لا آمن عليكم ولا على نفسي حين تنصحني علناً بين الناس).
وقال يحيى بن معين رحمه الله : (ما رأيتُ على رجلٍ خطأً إلا سترته ، وأحببتُ أن أزين أمره ، وما استقبلتُ رجلاً في وجهه بأمر يكرهه، ولكن أبين له خطأه فيما بيني وبينه، فإن قبل ذلك وإلاَّ تركته). 
وقال الشافعي رحمه الله : (من وعظ أخاه سرا فقد نصحه وزانه ومن وعظه علانية فقد فضحه وشانه). 
وقيل لمسعر: أتحب من يخبرك بعيوبك؟. فقال: (إن نصحني فيما بيني وبينه فنعم، وإن قرعني بين الملأ فلا ). 
وقال الإمام الشافعي رحمه الله :
تَعَمَّدني بِنُصْحِكَ في انْفِرَادِي *** وجنِّني النصيحةَ في الجماعهْ
فَإِنَّ النُّصْحَ بَيْنَ النَّاسِ نَوْعٌ ** من التوبيخِ لا أرضى استماعه
وَإنْ خَالَفْتنِي وَعَصَيْتَ قَوْلِي ** فَلاَ تَجْزَعْ إذَا لَمْ تُعْطَ طَاعَه
وقال ابن رجب رحمه الله : (وكان السلف إذا أرادوا نصيحة أحد، وعظوه سراً). 
وقال بعضهم : (من وعظ أخاه فيما بينه وبينه، فهي نصيحة، ومن وعظه على رؤوس الناس فإنما وبخه).
وقال الفضيل بن عياض رحمه الله : (المؤمن يستر وينصح، والفاجر يهتك ويعير)). قال ابن رجب رحمه الله معلقا على كلمة الفضيل : (( فهذا الذي ذكره الفضيل من علامات النصح، وهو أن النصح يقترن به الستر، والتعيير يقترن به الإعلان))
وقال ابن حبان رحمه الله : (النصيحة تجب على الناس كافة على ما ذكرنا قبل، ولكن ابداءها لا يجب إلا سراً، لأن من وعظ أخاه علانية فقد شانه، ومن وعظه سراً فقد زانه، فإبلاغ المجهود للمسلم فيما يزين أخاه أحرى من القصد فيما يشينه). 
وقال ابن حزم رحمه الله : (وإذا نصحت فانصح سراً لا جهراً، وبتعريض لا تصريح، إلا أن لا يفهم المنصوح تعريضك، فلابد من التصريح).
وقال ابن أبي داود رحمه الله : (كان من كان قبلكم إذا رأى الرجل من أخيه شيئاً يأمره في رفق، فيؤجر في أمره ونهيه، وإن أحد هؤلاء يخرق بصاحبه، فيستغضب أخاه، ويهتك ستره)) 
قال ابن رجب: ((فالنصح يقترن به الستر، والتعيير يقترن بها الإعلان))

ويا لله العجب في سرعة هذه البيانات في التعيير ضد أخيهم السني !
وتتابعها بهذه السرعة كأنهم يبحثون عن إجماع في هذه المسألة ، وهذا لن ينفعهم بشيء بإذن الله تعالى.
ثم أين هذه البيانات ضد الحوثيين؟!، مع علمهم أن أهل اليمن بحاجة لمثل هذه البيانات .
وأين هذه البيانات في مناصرة التحالف العربي الذي يقوم بالجهاد ضد الرافضة.
وأين هذه البيانات ضد محمد العمودي؟، الذي يطلق حركة طيش! على من يجاهد الحوثيين.
وأين هذه البيانات لمناصرة البطل الشهم أبو العباس في تعز ؟، الذي خذله بعض أصحاب هذه البيانات.
وأين هذه البيانات يوم كان الحوثي يقصف عدن والضالع وأبين ؟.
وأين بياناتكم على أبي عمرو الحجوري؟ـ وهو يمزق الدعوة السلفية في السودان التي قامت على أيدى الشرفاء السلفيين.
والسبب أجعله في موضع آخر بإذن الله تعالى .
وبالنسبة لموادهم العلمية فهي أمامهم فلم أمنعهم من نسخها ، وما نشرتها إلا للنشر وللجميع ، وانصحهم بفتح شبكة أخرى غير هذه المسروقة لأن هذه قد قيل فيها ما قيل.

 
مقتطف من 
الشبكة العلمية شبكة مسروقة من شبكة العلوم السلفية 
عدد المشاهدات 747