شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
لحظات وداع كتاف مقال كتبه الشيخ عبده بن حسين اليافعي
أضيفت بتاريخ 12 رجب 1438
علماء ومشايخ آخرون
  1. تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    87

    Ss7004 لحظات وداعا كتاف ... للشيخ عبده حسين اليافعي


    لحظات وداع كتاف

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على نبيه ومن اصطفى أما بعد : 
    إنها (كتاف) الأبية، حاملة الراية الجهادية، لنصرة التوحيد والسنة والسلفية، في زمن غاب فيه الجهاد بالسنان، وتكالب فيه علينا أعتى الكفران، وحوثة إيران, مع قلة الأنصار والخلان، وخور الجبناء وشيوخ الخذلان, فكانت غربة (كتاف) تزيدها اللمعان.


    إنها (كتاف) القوية، التي كان فيها النصر على الحوثية الرافضية، التي اعادت لنا بطولات أمجادنا التليدة, أعادت لنا بدراً بدوراً بأسودها في كل الجبهات :

    (الميسرة) – الشافعية - بمواقعها الأربعة : تهامة وأب والضالع ويافع. 

    و(القلب) بمواقعه : العوالق لودر وجعار والبيضاء وتعز ولحج وعدن 

    و(الميمنة) بمواقعها : الجوف ومأرب ومجلي (صعدة) وحاشد (عمران). 

    (وتحيط بهم وائلة برجالها وارضها) فحمزة أسد لم يمت بل هو حمزات ,وسيف الله المسلول باق بين تلك الصخرات, وعلي ذوالفقار عاد لإحراق أبناء المتعات. 

    واعادت لنا (كتاف) حطينا فحططنا فيها الخيمات، وبنينا المتارس واللبنات، على من أخذ الحجر الأسود فجعلوه حصوات.


    إنها (كتاف) ووداعها بعد النصر فيها 
    آهٍ لها ومن فراقها إنها اللحظات الأخيرة من تركها. 
    آهٍ لها ونحن نودعها وما فيها من ذكرى عميقة فينا، نودع قبور شهدائنا فيها، نودع متارس جبهات ولقاءات عليها. 
    آهٍ لها وأنت ترى آخر أيام مغادرتها من تحميل ركابنا وأخذ خيامنا وعدتنا وفي آخر أذان في ربوعها، وإلقاء آخر نظراتِنا لجبالها, والتي ستظل راسخة بوجداننا.
    آهٍ لها وأنت ترى غروب شمسها ووداعها لنا قبل وداعنا, ولكن ستظل شمس الجهاد فينا معالماً وشموساً نستنير بدروسها : 

    1. فقد جئنا نجاهد في (كتاف) بالسنان بعد ترك أهل ووطن ومال - فكان جهاداً- لنعود إليها فنجاهد النفس والنفاق والهوى وأهله والدنيا والشيطان (وجاهدهم به جهاداً كبيرا) (المجاهد من جاهد نفسه وهواه) تعلماً وتعليماً وترويضا. 
    2. ومن دروسها أخوّتنا من مناطق شتى التي زرعت تعاوناً خلاباً نتج عنه ثمرة انتصارنا، فابقوا على الإخاء والتعاون دوماً. 
    3. ومن دروس(كتاف) الوفاء فقد وفت وائلة وشيوخها وأهلها وبذلت حباً ونفساً ومالاً وكرماً وأرضاً وحكمة رجالها فلنوفيها ما علينا شكراً واعترافا وذكراً جميلاً, وشوقاً وزيارة ودعاءً. 

    إنها (كتاف) تاريخاً جديداً سيُسطر وساماً غالياً سيحفظ لجيلنا ولمن بعدنا الذين بهم سيفُتخر ويبقى تاريخاً ينضاف إلى مجد تاريخ أسلافنا المظفر فإن ودعنا (كتاف) مكاناً فستكون معنا بكل مكان خالدةً في مكان التاريخ والزمان، وسيخلد من حرضّ للقتال فيها، ومن شارك باستبسال، ومن بذل النفوس والأموال، وسيحيى منعماً من قدم روحه استشهاداً لشديد المحال.


    ودعاً لـ(كتاف) نخطها مداداً، وننبضها بالقلب احتراقاً والماً 

    نخطها بنهاية محرم في يوم الخميس 29/1/1434ه آخر أيام إخلائها 

    كتبت هذه السطور من عليها وفيها وعنها وإليها وإلى من كان فيها وإلى من حرمها.
    كتبها بكتاف 
    / أبو الحسين عبده بن حسين اليافعي العدني غفر الله له



    قال القائد الشاعر : أبو قصي أحمد الدماني حفظه الله في زامل توديع أهل وائلة : 

    الربع واحد والمخوة واحدة * والعدو بانسقيه من نار السموم 

    حتى ولو كلٍ رجع بلدته * لابد ما يرجع اذا حان اللزوم 


    وقال أيضاً : 

    الله يحي بكل من حيّ بنا *يا ذا الشوامخ يا معالي وائلة 

    يامن نصرت الدين في الوقت العجي* يوم البشر عن نصرته متخاذله


    وقال شاعر وائلة في رده : 

    رحبي يالشوامخ بالرجال الأسودي# ارفعي الصوت يملا جبالها والسهول 

    بالذي ضحت بدمها وفاء للعهودي #ضد من خالف السنة وسب الرسول.

    التعديل الأخير تم بواسطة خالد بن محمد الغرباني; 25-12-2012، الساعة 01:42 PM
  2. #2 
    هلال بن عبد الحميد الميلي غير متواجد حالياًوفـقه الله ورزقه العلم النافع
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    821

    افتراضي

    والله يا إخوة عندما نتذكر هؤلاء الابطال الأمجاد نتذكر سلفنا الصالح
    أسأل الله عزوجل أن يتقبلهم شهداء وأن يُعِز من بقي على قيد الحياة
    وأن يحفظ لنا القلعة السلفية قلعة السنة ويحفظ الشيخ الناصح الامين وجميع السلفيين.
    التعديل الأخير تم بواسطة خالد بن محمد الغرباني; 24-12-2012، الساعة 01:42 PM
  3. #3 
    الصورة الرمزية خالد بن محمد الغرباني
    خالد بن محمد الغرباني غير متواجد حالياًوفـقه الله ورزقه العلم النافع
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    اليمن - صنعاء
    المشاركات
    2,849

    افتراضي

    بارك الله في الشيخ عبده حسين على هذه الكلمات الجميلة

    وهذا الوداع ليس نهائيا وإنما لأن الحرب وضعت أوزارها وحصل صلح عظيم بعد أن حصل التأديب لفلول الرفض ولقنهم أهل السنة دروسا ومكننا الله من رقابهم ، وما زال أهل السنة في استعداد لأي اعتداء من الروافض الأنجاس أحفاد عبد الله بن سبأ اليهودي.
عدد المشاهدات 470