القسم الإنجليزي لشبكة العلوم السلفية

شبكة العلوم السلفية أول شبكة سلفية في العالم خالية من المجاهيل
(العلوم السلفية ) لنشر العلوم الشرعية / كتبه [/ فؤاد السنحاني]
أضيفت بتاريخ 22 شعبان 1436
بعض طلبة العلم والدعاة إلى الله

((يَرْفَعِ اللَّهُ الَذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا العِلْمَ دَرَجَاتٍ))

بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وبعد : 
أخي الكريم 
إعلم علمك الله قد جعل الله تعالى طلب العلم الشرعي فريضة على كل مسلم ومسلمة، فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "طلب العلم فريضة على كل مسلم)رواه إبن ماجه وهو في صحيح الترغيب والترهيب، وأما زيادة "ومسلمة" التي اشتهرت على الألسنة فلا أصل لها البتة".

العلماء حراس العقيدة 
فكما حرس الله بيضة الإسلام بالمجاهدين: حفظ شريعة الإيمان بالعلماء والمتعلمين، والجهـاد لا يتم على وجهه الحق إلا بالعلم بالعلم الشرعي .

العلم الشرعي هو الذي أمر الله به نبيه في أول آية أنزلت عليه، والأمر له ولسائر أمته معه، وعلى ضوء العلم يتم العمل والدعوة.
وقد حث الله تعالى على طلب العلم النافع والاستكثار منه، وأثنى على العلماء، وبين عظيم فضلهم ورفعة مكانتهم، وأنه لا يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون. ووردت كذلك أحاديث كثيرة تبين فضل العلم والعلماء، وأنهم ورثة الأنبياء في معرفة الحق والعمل به، وفي حمل هذا الدين وتبليغه للعالمين. وهي آيات وأحاديث معلومة فلا نطيل بذكرها.

معشر طلاب العلم
إعلموا فقهكم الله في دينه أن مِن نِعم الله ـ تعالى ـ علينا في هذا الزمان أن يسّر لنا وسائل الدعوة، ووسائل النّشْرِ في دين الله ـ تعالى ـ ووسائل تبليغ العلم لكل من تطلّعَ إليه وأرادَ أن يأخذ به على طريق أهل العلم، من السلف الصالح ـ رضوان الله عليهم ـ؛ ومن هذه النعمة العظيمة هي وجود هذه الشبكة السلفية، ومواقع العلماء السلفيين التي تُنشرُ فيها شتّى العلوم، من توحيدٍ، وسُنّةٍ، وفقهٍ، وعلوم اﻵ‌لةِ، وأيضا مما يُنشر فيها من خُطب، ومن مواعظَ، ومن تﻼ‌واتٍ قُرآنيّةٍ، فهذا والله إنه لفضلٌ من الله ـ تعالى ـ عظيمٌ، لمن أراد أن يدع إلى الله ـ تعالى ـ ويُبلّغ أمر هذا الدين إلى الناسِ.

إعلموا وفقكم الله أن هذه الشبكات العلمية من أسباب هداية الناس في هذا الزمان 
((فوالله ﻷ‌ن يهدي الله بك رجﻼ‌ واحدًا خير لك من حمر النعم )) قالها لعليّ بن أبي طالب في فتح خيبر ؛ ونقول : والله لو هدى الله ـ تعالى ـ بنا في مثل هذا الموقع وأمثاله رجﻼ‌ واحدا لكان خيرا لنا من حطام الدنيا هذه وزينتها أجمع!، وﻻ‌ نبتغي إﻻ‌ الهداية، ندعوا بكتاب الله وسنّة رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ونصدعُ بالتوحيد، والدعوة إليه، وإفراد الله ـ تعالى ـ في التوحيد له، وإخﻼ‌ص التوحيد لله ـ تعالى ـ والتحذير من الشرك، بكل أنواعه، ومن المشركين، ومن المبتدعين، ومن المنحرفين، ومن الحزبيين، ومن الضُّلَّال، ومن الخرافيين والعلمانيين ، هكذا نحتسب هذا اﻷ‌مر لوجه الله ـ تعالى ـ وهذا أمر عظيم، ينبغي أن تتكاتف فيه الجهود، ﻹ‌بﻼ‌غ كتاب الله وسُنّة رسوله إلى اﻷ‌مّة جمعاء، إلى المسلمين خاصّة، وإلى عامّة من في اﻷ‌رض، ممّن وُجِدوا عليها، وخاصة أهل اﻹ‌يمان لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا ))، وقول النبي ـ عليه الصﻼ‌ة والسﻼ‌م ـ أيضا في الحديث الصحيح : ((الدين النصيحة، قلنا لمن؟ قال : لله ولكتابه ولرسوله وﻷ‌ئمة المسلمين وعامّتهم)). فهذا أمر عظيم، حمله اﻷ‌نبياء، ومن بعدهم العلماء، ﻷ‌ن العلماء ورثة اﻷ‌نبياء، والله أمر أهل العلم بأن ينشروا هذا العلم بين الناس، وأن يبينوا لهم اﻷ‌مر حال النوازل، فالله أرجع اﻷ‌مة إليهم، وإلى سنة النبي ـ عليه الصﻼ‌ة والسﻼ‌م ـ قال ـ تعالى ـ : ﴿وَإِذَا جَآءَهُمْ أَمْرٌۭ مِّنَ ٱلْأَمْنِ أَوِ ٱلْخَوْفِ أَذَاعُوا۟ بِهِۦ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى ٱلرَّسُولِ وَإِلَىٰٓ أُو۟لِى ٱلْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ ٱلَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُۥ مِنْهُمْ ۗ 

ونحن في شبكة العلوم السلفية هذا المنبر العلمي السلفي الزكي النقي القائم على منهج التصفية والتربية فلا يوجد فينا مجهول الحال ولاسيئ المقال والفعال ، تجمع هذه الشبكة مشايخ وطلاب علم دار الحديث بدماج( السابقون واللاحقون ) وكذا غيرهم من أهل العلم والدين في أي قطر ومكان ، ففيها تجمعنا سنة النبي صلى الله عليه وسلم على الحق والهدى , تنفي عنا الجهل وشحناء النفوس , وبغضاء الأقاويل , وننفي عنها تحريف الغالين , وانتحال المبطلين , وإفك الأفاكين , وتأويل الجاهلين , تؤلف القلوب , وتوحد الكلمة , وتنمي الإخاء والصفاء , وتنشر الخير للعالمين , وتزرع المحبة والود , كما جعلنا حب نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم فوق المحابّ كلها , هذا ما يرجى وما يؤمل , وليس ذلك على الله بعزيز .

فشبكة العلوم السلفية موضع يلتقي فيه طلبة العلم بالعلماء والدعاة إلى الله من شتى بقاع الدنيا، فكم من طالب علم ﻻ‌ يستطيع أن يرحل للعلماء، يجد بُغيته ـ إن شاء الله ـ في مثل هذه الشبكة العامرة بالدروس العلمية والفتاوئ الشرعية ، دروس للعلماء، ودروس مُيسّرة، موضَّحَة، سهلةٌ، يتصل بها وهو في بيته، ويسمع ويُحرّر، ويستفيد، ويسأل أهل العلم. وهي موضع ـ أيضا ـ لسؤال أهل العلم من جميع الناس،من طلبة العلم ومن العامّة، يُفتونهم وينشرون ما عندهم من الحق، وبيان أمر هذا الدين في العقيدة، وفي الفقه، والمعامﻼ‌ت، والمنهج، وكل شيء مما تيسر لهم وعلِمُوه من دين الله ـ تعالى ـ . فينبغي اﻻ‌هتمام بهذه الشبكة العلمية السلفية والتعاون في نشر العلم فيها، والمباحث، والمقاﻻ‌ت لطلبة العلم وللعلماء، حتى تستفيد اﻷ‌مة.


ولا يَسعُ كل طالب علم وداع إلى الله إلا أن يُسجِّل إعجابه بالدور البنّاء الذي قام به القائمون على هذه الشبكة المباركة للنهوض بالعلم الشرعي والتغلب على الصِّعاب التي واجهتهم، فيكونوا بذلك تركوا للأجيال تراثًا خالدًا رفع من شأن العلوم الإسلامية، واستفاد منهم كل من بلغهم هذا المنبر الإلكتروني .

أسأل الله تعالى أن يجعل كل خطوة لكم في هذا الموقع السلفي النقي تضاعف أضعافاً مضاعفة , تجدونها عند ربكم يوم تلقونه .

سدد الله الخطى , وحقق الآمال , وأصلح النيات والأعمال , وكفانا شر الأعداء والحاقدين , وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
 

عدد المشاهدات 3117